الملاريا
يشير مفهوم الملاريا إلى مرض خطير يهدد حياة المصاب به، وهو مرض ينتقل لدم المصاب من خلال الإصابة بلدغات أنثى البعوض، وبعض الحشرات، إذ إنّ البعوض يعمل على نقل الطفيليات التي يحملها إلى الشخص الملدوغ، مما يؤدي إلى تكاثر هذه الطفيليات في كبد المصاب، لتبدأ لاحقاً بمهاجمة خلايا الدم الحمراء حتى تدميرها.


تشير الدراسات إلى أنّ معظم الحالات المصابة يمكن السيطرة عليها من خلال العلاج المناسب إذا تم تشخصيها مبكراً، ولكن ذلك يحتاج إلى مرافق طبية متطورة، وهذا ما لا يمكن إيجاده في جميع الدول، إلا أنّ الباحثين اليوم يعملون على تمكين الوقاية من الإصابة بعدوى الملاريا.
أسباب الإصابة بالملاريا
• يعتبر السبب الرئيسي للإصابة بمرض الملاريا هو لدغات البعوض الإناث على وجه الخصوص، حيث تصيب هذه البعوضة الجسم بطفيل البلاسموديوم، ويمكن القول بأنّ هذا النوع من البعوض هو الوحيد القادر على إصابة الشخص بالملاريا.
• يعتمد تطور الطفيل داخل البعوض على عدة عوامل أهمها: الرطوبة، ودرجات الحرارة المحيطة.
• عندما يلدغ البعوض الجسم البشري، تسري الطفيليات من خلال الدم حتى الكبد، وتبدأ الأعراض بالظهور بين 5-16 يوماً.
• بعد مدة من اللدغة، يتم إطلاق طفيليات جديدة من الملاريا إلى مجرى الدم لتصيب خلايا الدم الحمراء وتبدأ مرة أخرى في التكاثر.


أعراض الإصابة بالملاريا
الملاريا غير الحادة
يتم تشخيص الملاريا غير المعقدة عند ظهور الأعراض، ولكن لا توجد علامات سريرية أو مختبرية للإشارة إلى عدوى شديدة، أو خلل في الأعضاء الحيوية، والأفراد الذين يعانون من هذا النوع من أعراض الملاريا يمكن أن تتطور حالتهم في نهاية المطاف إلى ملاريا حادة إذا ترك المرض دون علاج.


تستمر أعراض الملاريا غير المعقدة ما بين 6-10ساعات، وتحدث على شكل تدريجي، وغالباً ما تكون الأعراض شبيهة لأعراض الإنفلونزا كالإحساس بالبرد، والرعشة، والحمى، والصداع، والتعرق، وهذا ما يجعل تشخصيها في المناطق الأقل شيوعاً للمرض أمراً صعباً مقارنةً بالدول التي تنتشر فيها الملاريا.


الملاريا الحادة
يتم تعريف الملاريا الحادة من خلال الأدلة السريرية أو المختبرية للجهاز الحيوي، وتشكل الملاريا الحادة خطراً على حياة المصاب إذا تركت دون علاج. ومن أعراض الملاريا الحادة ما يلي:
• حمى وقشعريرة
• مشكلات في الإدراك.
• تشنجات متعددة.
• ضيق التنفس.
• نزيف غير طبيعي، وعلامات فقر الدم.
• اليرقان.


ملاحظة: تعتبر الفترة ما بين الغسق والفجر هي الفترة الأكثر عرضة للإصابة بلدغات البعوض الحامل لمرض الملاريا، وتشير الدراسات الحالية بأن نصف سكان الكرة الأرضية معرضون للإصابة بالمرض