الخبير ساتدخول

زائر


شاطر

descriptionتفسير قوله تعالى: (وليال عشر)

more_horiz

بسم الله الرحمن الرحيم

 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

 

 

الراجح في تفسير قوله تعالى: (وليال عشر) 


قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله :
 
 
قوله تعالى: { وَلَيَالٍ عَشْرٍ } [الفجر:2] قيل:



المراد بالليالي العشر: عشر ذي الحجة، وأطلق على الأيام ليالي؛ لأن اللغة العربية واسعة، قد تطلق الليالي ويراد بها الأيام، والأيام ويراد بها الليالي،
وقيل: المراد بالليالي العشر، ليالي العشر الأخيرة من رمضان.


أما على القول الأول الذين يقولون:
المراد بالليالي العشر عشر ذي الحجة؛ فلأن عشر ذي الحجة أيام فاضلة،
قال فيها النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم:
( ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه الأيام العشر، قالوا: ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء ).


وأما الذين قالوا: إن المراد بالليالي العشر هي ليالي عشر رمضان الأخيرة،


فقالوا: إن الأصل في الليالي أنها الليالي وليست الأيام.


وقالوا: إن ليالي العشر الأخيرة من رمضان فيها ليلة القدر التي قال الله عنها إنها
{ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ } [القدر:3]
وقال إنها: { مُبَارَكَةٍ } [الدخان:3]
وقال: { فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ } [الدخان:4] 


وهذا القول أرجح من القول الأول، وإن كان القول الأول هو قول الجمهور، لكن اللفظ لا يسعف قول الجمهور، وإنما يرجح القول الثاني، وهو أن الليالي هي العشر الأواخر من رمضان، وأقسم الله بها لشرفها؛ ولأن فيها ليلة القدر؛ ولأن المسلمين يختمون بها شهر رمضان الذي هو وقت فريضة من فرائض وأركان الإسلام، فلذلك أقسم الله بهذه الليالي.
 
 
-أهل الحديث-

descriptionرد: تفسير قوله تعالى: (وليال عشر)

more_horiz
بارك الله فيك اخي الغالي


{  أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، الحَيُّ القَيُّومُ، وَأتُوبُ إلَيهِ }
{ يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّار }

descriptionرد: تفسير قوله تعالى: (وليال عشر)

more_horiz
بارك الله فيك اخي الغالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى