شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي

قصيدة ــ جِدارا ــ لــ الشاعر خالد مياس

#1
avatar
zoro1
فريق الأشراف
  •  
  • المساهمات : 203

    تاريخ التسجيل : 14/03/2018

    في الأحد مارس 25, 2018 9:38 am
    جدارا تفتحُ التاريـخَ بـابـــــــــــا
    إلى العلياءِ ينتسبُ انتسابـــــا

    لهـا عبقٌ تسـامى بامتـيـــــازٍ
    حضارتُها تشقُّ لـها عُبابـــــــــا

    صدى الآدابِ يسمو في مداها
    وتنجذبُ العلومُ لها انجـذابــــــا

    هي الأخلاقُ منشؤها بقـصـرٍ
    إذا ما رمتَ أخلاقًا عِذابــــــــــا

    وعِطرُ الوردِ منتشرٌ شـــــــذاهُ
    لَدى الأفياءِ ينسابُ انسيـابـــا

    وأحلامُ الشبابِ ورودُ بــحــــرٍ
    بهِ الآدابُ تزدادُ اهتـيـابـــــــــا

    هي الأمُّ التي ربـَّتْ رجـــــالاً
    هي الأنداءُ قد أحيت يبـابــــا

    ونورُ العلمِ بوَّأها مـكـانــــــــًا
    لدى العلياءِ أهداها شبــابــا

    أضاؤوا أفْقَها عِلمًا وفـِكــــــرًا
    تكادُ علومُهُمْ ترقى السّحـابا

    لهمْ في كلِّ مؤتمرٍ حضـــــورٌ
    يزيدُ القومَ نورًا مُسْتطابــــــــا

    على جَنَباتِها تختـالُ فـَـخـْــــرًا
    قوافيََّ ابْتهالاً والتـِهـابــــــــــــا

    أبى سِحْرُ الجمالِ على رُباها
    وفي وُكُناتِها إلا انْتِصابـــــــــــا

    فليسَ كَمِثْلِها صرحٌ لعـلـــــــمٍ
    دعا بحرَ الثقافةِ فاسْتَجـابـــــــا

    ففاضَ على الضِّفافِ يبثُّ خيرًا
    يعمُّ الكونَ قدْ أثرى وطابـــــــــا

    ومِنْ كلِّ الحدوبِ أتتْ إلـيـــــــهِ
    ضيوفُ العلمِ تقترب اقترابـــــــــا

    لِتَنْهَلَ مِنْ روافِدِهِ الصَّوافــــــــي
    صنوفَ العلمِ والأدبَ اللـُّبـابـــــــا

    تباهى السائرون على هُداهـــا
    وفيها الودُّ ينسكبُ انسكـابــــــا

    تَفَتَّحَ زهرُها ونَما شَذاهــــــــــا
    حدائقُها رَمَتْ عنها الحِجابـــــــا

    جدارا تفتحُ الأبوابَ شـوقـــــــــًا
    لِمَنْ يرتادُها بابًا فـبـــابــــــــــــا

    وتعطي العاشقينَ وِسامَ صِدْقٍ
    وتفتحُ قلبَها لَهُمُ كِتابـــــــــــــــا

    لها نفسي تتوقُ وتشتهيهـــــا
    وتحسنُ في معانيها الخِطابــــا
    ومهما باحت الأقلامُ شِـعــــــــرًا
    بغيـرِ جَنابها لنْ يُسْتَطابـــــــــــــا

    ومهما خطّت الأقلامُ نَـثــْــــــــــرًا
    من الكلماتِ لنْ يفيَ الجَنابـــــــا

    إذا أصبحتَ في هـمٍّ وغـــــــــــمٍّ
    وكنتَ بساحِها والحزنُ شابــــــــا

    تلاشى الغمُّ وانقشعتْ هـمـومٌ
    وعمّتْ فرحةٌ والحزنُ غـــابــــــــا

    جدارا مَجْمَعَ النّوارِ عـُــــــــــــذرًا
    لقدْ قصّرتُ في وَصْفي وخابــــــا

    فأنتِ جديرةٌ بالعشقِ عنــــــدي
    سكنتِ بخافقي سَكنًا فذابــــــا

    مزجْتُكِ في شراييني وشِعْـــري
    وكنتِ البَلْسَمَ اليَشْفي المُصابا

    أنرْتِ القلبَ عِلمًا لا يُضاهــــــى
    وعطرتِ الفيافي والهِضابـــــــــــا

    وجاوزتِ النجومَ لِنيلِ مجــــــــــدٍ
    وبيتُ العِلْمِ يَحْتَمِلُ الصِّعابـــــــــا

    جدارا مَرْجِعُ التاريخِ فيهــــــــــــا
    فَسَلْها اليومَ تُنبئْك الجَوابـــــــــا

    مَضَتْ في رحلةِ الإخلاصِ تَزْهو
    يفوحُ العِلْمُ مِنْها مُسْتَطابــــــــا

    هنيئًا للّذي سَوّى بـِناهــــــــــا
    وطوبى للمُقيمينَ القِبابــــــــــا

    ودامتْ للعلومِ بكلِّ فَخْــــــــــرٍ
    صروحٌ خَرَّجَتْ صِيدًا شَبابــــــــا

    جدارا جَدِّدي في كلِّ يـــــــــومٍ
    صباحًا مُشرقًا غضًّا إهابـــــــــــا

    ودومي شمسَ عزٍّ في سَمانا
    ونورًا ناصعًا يجلو الضَّبابـــــــــــا





    شعر الدكتور خالد مياس

    رد: قصيدة ــ جِدارا ــ لــ الشاعر خالد مياس

    #2
    avatar
    K!LLeR
    نائب الإدارة
  •  

  • المساهمات : 318

    تاريخ التسجيل : 13/06/2018

    في الأربعاء يونيو 13, 2018 11:57 pm
    أإسـ عٍ ـد الله أإأوٍقـآتَكُـ بكُـل خَ ـيرٍ دآإئمـاَ تَـبهَـرٍوٍنآآ بَمَ ـوٍآضيعكـ أإلتي تَفُـوٍح مِنهآ عَ ـطرٍ أإلآبدآع وٍأإلـتَمـيُزٍ
    استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
    صلاحيات هذا المنتدى:
    لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    Top